شــام بـــرو
انشالله يعجبكم الموقع


لكل السوريين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفرد بصيغة الجمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر
عدد المساهمات : 490
02/01/1996
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 20
الموقع : http://shampro.123.st
العمل/الترفيه طالب علم

مُساهمةموضوع: مفرد بصيغة الجمع    الأحد يناير 01, 2012 3:36 am

مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع مفرد بصيغة الجمع




1

لم تكن الأرض جرحًا كانت جسدًا

كيف يمكن السفر بين الجرح والجسد

كيف تمكن الإقامة?

2

كان لإقامته بين الشجر والزَّرْعِ شحوبُ

القصب وسَكْرَةُ الأجنحة

تآصَرَ مع الموج

أَغْرى بِهدأة الحجر

أَقْنَع اللّغَة أن تؤسِّس حِبْرَ الخشخاش

وكان سُلَّمٌ يقال له الوقت يتكىء على اسْمِه ويصعد

نبوءةً

نبوءةً

من الأجنحة يخرج الأثير

من المصادفة يخرج الحتْم

لكن

أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

وجهٌ يجتمع بُحيرةً يَفْترق بجعًا

صدرٌ يرتعش قبّرةً يهدأ لُوتَسًا

حوضٌ يتفتّح وردةً ينغلق لؤلؤةً

تلك هي أدغال الهجرة وراياتُ القَفْر

وللنهار يدا لعبة

وللفَلكِ نَبرةُ المهرِّج

لكن

أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

يلبس الموتُ حالةَ البنفسج

يسكن النّرجس آنيةَ الثلج

يحلم أن الحبّ وجهٌ

وأنَّه مرآته -

الحجرُ برعمٌ, الغيمةُ فراشةٌ

وعلى العتبة جسدٌ - شرارَةٌ لقراءة الليل

ليس الموتُ عزلةَ الجسد

الموت عزلةُ ما ليس جسدًا

لكن,

أيتها الشمس الشمس ماذا تريدين مني?

أَبحث عما لا يلاقيني

باسمه أنغرسُ وردةَ رياحٍ

شمالاً جنوبًا شرقًا غربًا

وأضيفُ العلوَّ والعمق

لكن, كيف أتجه?

لعينيَّ لونُ كسرة الخبز

وجسدي يهبط نحو داءٍ له عذوبةُ الزّغب

لا الحبّ يطاولني

ولا تَصل إليَّ الكراهية

لكن,

كيف أَتَّجه? وماذا تريدين مني

أيتها الشمس الشمس?

3

يمحو وجهه - يكتشف وجهه

يتقدَّم الخطف تلبسكِ فتنةٌ بفجرها الأول

يتقدّم الوقت أين المكان الذي تُزْمِنُ فيه الحياة?

تتقدَّم العتمة أيّة رَجَّةٍ أنْ أوزِّعكِ في كريّات دمي

وأقولَ أنتِ المناخُ والدّورة والكُرَة

أيّة زلزلة?

يتقدّم الضوء يُلْيِلُ في أنحائي

أنقطع أتَّصل

والوقتُ يأخذ هيئة البشَرة

يخرجُ من الوقت

وسقطَ

غزوكِ

عليّ

وشَهَقَتْ إليكِ أحوالي

لماذا حين دخلتِ أخَذَتِ الحقول تشتعل وكانت

يداي أوَّل النار,

ولماذا, كلّ ليلةٍ,

كنت أحمل زَغَب نهديكِ لليلةٍ مقبلة?

أُدخلي

وعلى ركبتيكِ

ترابٌ وفي الطريق إليك - إليّ

الجبالُ

وسَرْوُ المنحدرات

وشرْبينُ الأودية أقول نلتقي - نفترق

وأَستجمع أنحائي:

أيها الحَنْظَلُ المتناثر ملحًا على موائد الإباحة

أنت العذوبة وأمنحكَ طعميَ الأول.

جسدكِ التّيه أخرج

وأسفارُ خروجي أنتِ

آخذكِ أرضًا لا أعرفُها

تلالاً وأوديةً تغطّيها نباتاتُ البحث

امتدادات غامضةً

وآخذكِ واقفًا

قاعدًا

راقدًا

ولا أقنع بغيركِ

آخذكِ

في تنهداتي

في اليقظة والنوم

في الحالات الوسيطة

وفي ما يُعدّه لي الوقت

آخذكِ

ثنيّةً ثنيّةً

وأفتتح مسالكي

أتمدَّد فيكِ لا أصل

أتدوّر لا أصل

أتسلَّك أنتسجُ لا أصل

أصلُ من أقاصيكِ لا أصل

ما بعد المسافاتِ أنتِ ما بعد المفازات

أنتِ أين وهل وماذا وكيف ومتى وأنتِ

لا أنتِ

انْبسطي على جسدي وانْغرسي

خليّةً في خليَّة

عرْقًا في عِرْق

ولتخرجْ منكِ آلاف الشفاه

آلاف الأسنان

ولتكن غيرَ معروفةٍ لتكونَ على قَدْرِ حبِّنا

( ... )

وأكون علّقتُ صورتكِ بجميع الصور

ويكون جاءني الكشف وقلت:

هذا لقاؤنا الأخير

من أنتِ?

آخذكَ

حيوانًا

يضع السّمَّ في شفةٍ

والبلسمَ في شفةٍ

وكلّ ليلةٍ, أقول

هذا لقاؤنا الأول

أيها الأحد

ق

م

ر

ش ع ش ا ع

وليس لي معك غيرُ الهواتف

وغيرُ البوارق

وما يطوف

ويهتزّ جسدي بالكُنْهِ اللازمِ له

والملكاتِ الواجبة في أشيائه

وأصرخُ: أنتَ الهباءُ

وأنت القادِر

من أنتَ?

جسدٌ يكبَرُ في الخَزَام والخالدة

ينحدر يعلو يَسْتشرف

يجمع الضّفاف ويقرأ هذَيان القصب

جَسَسْتُكِ بِعينيَّ

رقصًا يتقدَّم في خطوات الفصول

تنهّدتُ في ناردينٍ

وأخذتْ أشكالٌ تروح وتجيء في لُججِ

الخاصرة يصطدم الغريق بالغريق

أخرج من الخيزران

أَدخل المِدقّة

أتغلغل في أخْبية القاعدة

حيث يكمن البيضُ وينتهي قَلَم السمَّة

أتجمّع كما يتجمّع اللّقاح

أخلعك أتزيّا بكِ

أنسلخ منكِ أتَّحد بكِ

وأخلق بيني وبينك

خداعًا بعلوّ الشمس

رياءً يكسر الزَّمن غصنًا غصنًا

من أنتِ?

تحت البَشرة الهويّةُ

في شراييني خَبْطةُ المسّ

أتدحرج بين أنا الجمر وأنا الثلج

وبين

الياء

والألف

أَتدلى

أَخلق في اليوم يومًا آخر

وأَربط بحبل الدقائق أهوائي

تقول المرآة اكسريني

تقول الخطوات قيِّديني

وبين آلة الموت وحيوانِ الألفاظ

أَنْغرسُ أنجذرُ

وأَلعب نَرْدَ الطبيعة.

4

(...)

دائمًا

كان

بيننا

مسافة قلنا

يمحوها اللهب الذي نسميه الحبَّ

والتصقَ النهار بالنهار الليلُ بالليل

وبقيت بيننا مسافة

أطفأنا ما لا ينطفىء

أشعلنا ما لا يشتعل

وبقيت بيننا مسافة

وفي ساعات التحام الشهيق بالشَّهيق والنطفة بالنطفة

بقيت بيننا مسافة

أيّها الحب, أيها النسل المنطفىء

تَقدّمْ واجلس على ركبتيَّ - ركبتيها

خُذْ إبرَ الدمع وانسُجِ الماء

تحيّينا أجراس الرَّغبات

نبتكر موتًا يطيل الحياة

نبتكر خداعًا بعلوِّ الطفولة

رياءً بصدق الشمس

من نحن?

يجمعنا جسرٌ لا نقدر أن نعبره

يوحّدنا جدارٌ يفصلنا أدخل فيكِ أخرج منّي

أخرج منكِ أدخل فيَّ

ما أبنيه يَهدِمني

تشبّهتِ لي أَنَّك الفضاء

وأَضْغَثْتُ الرؤيا

أمسكتُ بوردةٍ هبطتُ واديك انتظرت

بيننا نهرٌ والجسر بيننا نهر آخر

سمعتكِ تسألين: أيّنا الكبدُ

أيّنا النواح?

اختلطتِ بالجَزَعِ وأعشاشه

صرختِ اتّحدنا كرةً من النار

انْطفئي الآن أَنطفىء الآن

لِنعرفَ نعمة الجمر

نمحو وجهينا نكتشف وجهينا

هواجس

أصدافًا

مرايا

ننفذ عِبرَها إلى شخوصنا الثانية

نفتح صدرينا للأكثر علوّاً

ينفتح لنا الأكثر انخفاضًا

ويدخل كلانا في برج الوحْدنة

في عزلة عصفورٍ يُحتضر

ويتذوَّق كلانا طعم الآخر

وتسكر أعضاؤه بالحياة لحظةَ يسكر الآخر

بالموت

وكلانا يُسِرّ نعم لحظةَ يجهر لا

ويُسرّ لا لحظةَ يجهر نعم

كيف تغسلين جسدك ويزول ماؤك الثاني?

كيف أغسل جسدي ويعود لي مائي الأول?

أنا سؤالكِ

ولستِ أنتِ جوابي

عرَّفتكِ بحنيني

بشرَّتك بِه وربطتك بنفسي

لكي يتحرَّك جسدكِ حركة الحكيم

وأتحرّك به

بما فوقه

بما تحته

وبالذي بين يديه

لكي أحيطَ بكِ إحاطةً تخلَّصني من كل قاطعٍ

يقطعني عنكِ

أقرأَ كتاب كنهكِ

أتطوّرَ في أصولكِ

أذوقَ موجوداتها

وأشخَّصَهَا في أوهامي

لكي تكوني النقطة

وأكون الخطّ والشكل

لكي تكوني مِنْ وما يتلوها

عَنْ وما عندها

حيث لا تسعني الكلمات

حيث لا يسعني غير التخييل والرمز

لم أقصدكِ

لستُ بحركِ

لست البجع الذي تنتظرينه

وليس لي غير أطرافٍ

أطراف تتيهُ

تتوه في حُمَّى لم أكتشف حدودها بعد.

محوتكِ - اكتشفتكِ

بسطت على الورق أجنحتي واستدعيتكِ

قلتُ: الموت شيخ

من أين له بعد أن يلحق بنا?

قلتُ: جسدي شمالٌ والزمن جنوب

كيف لهما أن يلتقيا?

ولكِ أَماميَ الذي لا يهرم

ولك أبديّة الجهات الباقية من أعضائي

ولكِ منحتُ عينيَّ الأرقَ ويأسيَ النوم

ولك ساويتُ بين الصحراء والبحر

العينِ والشّوك

ولكِ استثنيتُ المعنى من حشود الكلمات

وسمّيته الصورة

ووفاءً لأسمائك التي أنزلتها سلطانًا

قلت للأبجدية: تشهَّيتِ ووحَّمْتكِ

ولكِ غيْرتُ وأقنعت سنواتي أن تكون جمرة التغير

ولكِ استوهَبْتُ اللهبَ أخطائي وأقنعت الجسد

أن يكون مجدَ الصفات

ألتهمكِ خليّةً خليَّةً لا تروينني

أَحتويكِ نبضةً نبضةً لا راحةَ لي فيكِ

لا الغيرة تفصلني عنك لا الكراهية

يفصلني شعور لا اسْمَ له

وأنتِ الآن الزّمنُ والموت:

من أين لي أن أَسترجعكِ?

تُحتضرينَ أندفع نحوكِ

أجسُّ بقاياكِ

وألمس كيف ترحلين

لم

أكن

لستُ إلا رذاذًا يُشهيَّ

كنت البطيءَ وسبقتْني ثيابي

موتي سُلَّمٌ لجسدي وجسدي بلا قرار أين أثبت?

أثبتّ السّحاب قلتُ للزبد أن يكون

مفتاحَ الموج أين أثبت?

ليس الاسم جذرًا ليس الجذر امرأةً ليس أين أثبت?

القشُّ يأتزر بالورد والكلمات تكسر صلبانها أين أثبت?

وجاءني الأفق سَمَّى نفسه بِاسْمي

ليس الاسم حضنًا

ليس الحضن امرأةً

آخذ شفتيَّ منكِ هذه الليلة

أيتها الأرض الوَحْمى ولا حَبَل,

لأعرفَ كيف تهطلين أيتها الصحراء

كيف تزدادين اتساعًا

لأعرفَ حَتْمَ اليأس

لأعرفَ كيف نحبّ دون أن نحبّ

كيف يذبل ما تسمَّى بأسمائنا الأولى

وارتوى بما حسبناه لا يعرف الذبول

الجرح دلتا

البلسم ألف

والجسد حروفٌ بلا نقاط

أيّة هاوية تَتّسع لأعضائي

ليس للمكان قصبةٌ لأتوكّأ

ليس في مناخهِ غيومٌ لأتوسّمَ المطر

وها أسمع في جسدي

جذوعًا تَنْبتر

وأشلاءَ تَتطاير

وها أنسكب في شظايايَ

وأَسترخي

أيّها الحبّ - الرأسُ الذي يَشجُّه الجَسد عرقًا عرقًا

أيها الحب, يا أرومةَ الماء

اتّسعْ

كن الهباءَ والشمس

وأثْبِتِ الغُبار بالغبار.

تمرحَلْ, أيها الجسد, من الآن إلى الموت

- متى وُلدتَ, ما عمرك?

تَمدَّدْ, أيها البخار, يا دمي ورافق استطالاتي

ثمة أمواجٌ تقبل من شواطىء غير مرئية

تقول إنّها استطالاتي

ثَمَّة صلصالٌ غيَّر اسمه

حَرْفٌ خرج من صوته

أُفقٌ على شَفَا الأفق

تقول إنها استطالاتي

وبين العصب والعصب صَحَارى

تقول إنها استطالاتي

وأنتِ, يا زهرة الآلام امْنحينيَ احتمالاتٍ أخرى

كوني أمومةً زهرةً بآلاف الأَسْدية والمِدَقَّات,

الكؤوس والتّويجات

امْنحيني - اذْكري وجهي

كنتِ تَنْحنين عليه كلّما جمعنا ماءٌ أو هواءٌ

لِنقرأ الموت

تمتزج رائحتانا

تنمو أطرافُنا توائمَ توائمَ

أقول لكِ: تَموتينَ مأخوذةً بالماء

تقولين لي: تموت مأخوذًا بالشمس

لكن,

لحظةَ تذبلين بين عينيَّ

يفصلنا لَهَبٌ لَهَبٌ لَهَبٌ

ومتاهاتُ الأحد السبت الجمعة الخميس

أصِلُ فيك الشهوة بطعم التراب

والفرحَ بنكهة الموت

وها هو جسدي

موشومًا ببقع الحسرة

يزحف بين كلماتي

تتكاثفُ أدغال الأرق

تعلو أمامي الجبالُ

الشجر ينام

ولكلِّ حصاةٍ أذنان تُصغيان إليَّ.

توهَّمتُ أنَّ اليدَ يَدٌ وأنَّ الوجهَ هو الوجه

وكان هذا تعاطفًا مع الرمل.

الجسدُ يتذكّر الحبّ ينسى

الحبّ أن نذهب الجسدُ أن نجيء

الحبّ أن نستوهم الجسدُ أن نتَبلبل

الحبّ - هذا الهَزْل الكوني

من أجل أن يظلَّ الأبد مشقوقًا

من أجل أن نُهَسْهِسَ الشّكّ.

7

باسم جسدي الميت - الحي الحي - الميت

ليس لجسدي شكلٌ

لجسدي أشكالٌ بعدد مَسَامِّه

وأنا لا أنا

وأنتِ لا أنتِ

ونصحّح لفظَنا ولسانيْنا

ونبتكر ألفاظًا لها أحجامُ اللسان والشفتين,

الحنَكِ

وأوائلِ الحنجرة

ويدخل جسدانا في سديم دَغَلٍ وأعراس

يَنْهدمان

يَنْبنيان

في لُجّةِ

احتفالٍ

بلا شكل

بطيئًا سريعًا

نحو ما سميناه الحياة

وكان فاتحةَ الموت.

باسم جسدي الميت - الحي الحي - الميت

ارتفع السَّرْوُ بين الاسم والوجه

عادت اللغة إلى بيتها الأول

كان الحب قبرًا دخلتُ إليه وخرجتُ

كان القبر نزهةً لراحة الأوردة

ومات النحو والصرف

وحُشرا بين يَديْ أول قصيدة كتبتها وآخر قصيدة

وأخذ الحَشْرُ يحكم ويَفْصل

يبرّئ ويَدين

لكي يأتي الليلُ

يشرد النهار خارج النهار

لكي يأتي النهار

يشرد الليل خارج الليل

لكي تحتفظ الأرض بذكرى العشب

تَتَغطَّى بالقش

باسم جسدي الحي - الميت الميت - الحي

للجسد أن يفصل بين جسدي وجسدي

له أن يعتقل عضوًا بعضو

يحارب خليّةً بخلية

له أن يزرع دمي ويحصده

وللجسد أن يكون جسدي

ضِدّ جسدي.

8

( ... )

سلامًا لآلاتٍ غير مرئية أَبتكرها لأبتكر أجسادي الأخرى

قلوبي الأخرى

سلامًا لكوكبي الجالس على طرف القيد

يتَّخذ من قدميَّ وذراعيَّ حدودًا وأعلامًا

سلامًا لوجهي يتبع فراشةً تتبع النار

// هل أفصل نفسي عن نفسيَ

هل أجامعها / هل الجما

عُ لحظة انفراد أم لحظة ازدوا

ج? هل آخذ وجهًا آخر? وما

ذا يفعل جسد تبقّعه جراحٌ لا تلتـ

ـئم? إنها الصحراء

تطبق عليّ, وها هو

الجرادُ يَحْتَنِكُ أطرافي //

أجلسْ, أيها الموتُ, في مكانٍ آخر

ولْنتبادَلْ وجهينا

أصنع نبضي نسْغًا لأبجديتي

أسوّيك الجلد

أسمّيك النظر

طعمَ الأشياء

( ... )

وأقول باسمكَ:

ابتسمْ, أيها النهر, لجفافك

امرحي, أيتها الزهرة, بين الشّوكة والشوكة

وأقول باسمكَ:

في الرّماديّ أفتحُ جسدًا أتجوّلُ في أرجائه

حيث يتمشّى قوس قزحٍ بخطوة الطفل

ويكون لخيالي أن يفترسَ عينيَّ

ويهدم الجسورَ بيني وبين ما حولي

ويكون لي أن أصعدَ وألتقفَ الهواءَ المحيط.

وأقول باسمكَ, هامسًا لأشباحك:

أيتها العطور التي تفرز الرّغبة

تزيّني

واسْتهويني.

وأقول باسمكَ:

دائمًا على شَفَا الجنون

لكنني لا أُجنّ.

اجلسْ, أيها الموت, في مكانٍ آخر ولنتبادل وجهينا

أُسمّيك الجسدَ وأسأل

كيف أعيش مع جَسَدٍ أتَّهمه

وأنا المتَّهَمُ والشاهِدُ والحكَم?

وأسميكَ جسدي

وأرى إليك إليه يتفكَّك ويتركَّب

السَّاعد فخذٌ

المعصم كاحِلٌ

اليد قَدمٌ

الكتف مِرْفقٌ

وما تبقَّى غيرُ ما تبقَّى

وأستسلمُ, أنا الراسخ,

كانهيارٍ ثلجيّ

عنقي يهبط في التّرقوة

وتهبط هذه في الصدر

ويهبط الصدر في ليل الرّدفين

والرِّدفان في شمس الأحقاء

وتكون الأحقاء رصاصًا يرسب في أطراف

الساقين وتتَنَوَّرُ بأعضائي أعضائي.

وتقول باسمي:

أسميكَ عاشقًا

وجْهًا إلى الحيوان

وجهًا إلى النبات

وأصغي إلى هذيانك يطلعُ

في لهاث العناصر:

دال تاء

- بحسب حركاتكَ يجري أمري

والليل والنهار بريدي إليك

يتراكضان كمُهرين في سباق

كيف أقمع هوائجي

والحاجة إليكَ هتكتني?

واو نون

- كيف أقمع هوائجي

والحاجة إليكِ هتكتني?

تبكين?

- لا تحرق النار موضعًا مَسَّهُ الدمع

لذلك أبكي

ينبت القرنفل في الدمع

لذلك أبكي

وأمس قرأت: (كلّ شهوة قسوة إلاّ

الجماع يُرقِّقُ ويُصفّي)

لذلك أبكي.

سين ألف

- أدخلي, كأنك نقبتِ الجحيم وخرجت منها

أو كأنك امرأة تشتري العطرَ بالخبز

أُحْصيك وأستقصيكِ

أُزمِنُ فيكِ وأُكوكب حولك أعضائي

وكنت صادَفْتُ نفسي فيكِ

وحين تبعتكِ

قلتُ: النَّفَسُ يتبع بعضُها بعضًا.

لكن,

لماذا أنا كثيرٌ بنفسي قليلٌ بكِ?

لماذا, كلما اقتربْتِ إليّ, أشعر كأنّ عضوًا يسقطُ مني?

مع ذلك, ادخلي

لا يزال جسدي رطبًا بذكركِ

وكيف أقمع هوائجي

والحاجة إليكِ هتكتني?

وأقول, باسمك, لجسدها:

جسدكِ صوتي أسمعه

نظري أتشرد فيه جسدكِ رحيلي وكل خليّةٍ منطلَق

جسدكِ مرفأي وأضلِّل المراسي جسدك الصخر يستبقيني

الغبارُ يطير بي

جَسدُكِ هبائي

ويظلِّلني

جسدك فضاؤكِ وأنا وحُوشهُ المجنّحة

جسدكِ قوسُ قزحٍ وأنا المناخُ والتحوّل.

وأسأل, باسمكَ:

أَصْحَرْتُ لا مأوى

اسْتَأْسَنْتُ من يُطهّرني?

من يعصمني من العبارةِ

تكدر,

من الإشارة

تضمحلّ

وكيف يتحرّر القفص?

وتقول, باسمي:

أَبْدع لجسدك ما يناقضه

كُنِ الهباءةَ والحصاةَ في جسدٍ واحد

أكمل جسدَكَ بنفيه

ولتكن اللّغةُ شكل الجسد

وليكن الشعر إيقاعه.

إجلسْ, أيها الموت في مكان آخر ولنتبادل وجهينا

أقول باسمك وباسمي:

نُضلِّل الحياة وهي التي تقودنا

ماذا أفعل

وجسدي أوسع من الفضاء الذي يحتويه

أنا الباحث

وليس أمامي غير الموت?

ونقول باسمها وباسمك وباسمي:

تجوهرتُ بكِ

وكنت أطمح إلى التبدّد

وفتحتك بجسدي لكن,

بماذا أختمك?

ومع أنني مَشُوبٌ بكِ

فأنا شيءٌ لا يستند إلى شيء

ليس مربوطًا

ولا ملتحمًا

ولا حالاً

لكنني أسيلُ لا أقف

وجسدي رمَى إذ رمى

بقاب قوسين

وأنا الصَّحيحُ المريض برزخُ الجنس

استوليتُ

إلبْتُ الكَمَّ والكيف

فُتُّ ما يُقال

مع ذلك,

عييت من تصوّرِك على أنحاءَ ومراتب

وأعوذُ بأسمائنا من علم اليقين

(أليقينُ شَرَكُ الضمائر

والمعرفة

أن

تعلم وتجهل)

هكذا أتحرّك في سلاسل جنوني وأنوّع الحلقات

هكذا أيّها الثابت

المتبدّل

المتصوّن

يا جسدي

وكذا

وكذا

وكذا

هكذا أسأل:

أنتَ صِراطي كيف أقطعك?

أو

أسأل:

هل أنتَ حكايةٌ محرَّفةٌ ومكذوبةٌ عليَّ?

هكذا,

أُنكر ما يفرّقني

وما يجمعني

وأقول باسمكَ:

أنا الماء يلهو مع الماء
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shampro.123.st
 
مفرد بصيغة الجمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــام بـــرو :: المنتدى الأدبي :: شعر أدونيس-
انتقل الى: