شــام بـــرو
انشالله يعجبكم الموقع


لكل السوريين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  دور المرأة في البناء والتحرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر
عدد المساهمات : 490
02/01/1996
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 20
الموقع : http://shampro.123.st
العمل/الترفيه طالب علم

مُساهمةموضوع: دور المرأة في البناء والتحرير    الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 5:13 am

دور المرأة في البناء والتحرير،محوردور المرأة في البناء والتحرير، محاور بكلوريا في سوريا ، محاور البكلوريا في سوريا ،دور المرأة في البناء والتحرير ،1-الحكاية رقم 9- نجيب محفوظ،2- رسالة إلى جميلة- محمّد الفيتوري ،3- يقولون- سعاد الصباح ،دور المرأة في البناء والتحرير،محوردور المرأة في البناء والتحرير، محاور بكلوريا في سوريا ، محاور البكلوريا في سوريا ،دور المرأة في البناء والتحرير ،1-الحكاية رقم 9- نجيب محفوظ،2- رسالة إلى جميلة- محمّد الفيتوري ،3- يقولون- سعاد الصباح






1- ا










دور المرأة في البناء والتحرير





1-الحكاية رقم 9- نجيب محفوظ


خبرٌ يتردّدُ في الحارة
تقول إحدى الجارات لأمّي
- أما سمعت بالخبر العجيب؟
- فتسألها عنه باهتمامٍ، فتقول:
- توحيدة بنتُ أم علي بنت عمِّ رجب؟
- مالها؟ كفى اللهُ الشّرّ
- توظّفت في الحكومة!
- إي والله موظّفة، تذهب إلى الوزارة، وتجالس الرجال!
- لا حولَ ولا قوة إلا بالله، إنها من أسرةٍ طيبة، وأمّها طيبة، وأبوها رجلٌ صالحٌ.
-كلامٌ، أيُّ رجلٍ يرضى عن ذلك؟
- اللهمَّ استرنا يا ربِّ في الدُّنيا والآخرة. .
- يمكن لأن البنتَ غيرُ جميلة.
- كانَتْ ستجدُ ابنَ الحلال على أيِّ حالٍ. .وأسمعُ الألسنَ تلوكُ سيرتها في الحارة،تعلّقُ، وتسخرُ،وتنتقد،وكلما لاح أبوها عمّ رجب أسمعُ من يقول:
- اللّهمَّ احفظنا!
- يا لخسارةِ الرِّجالِ !
توحيدة أولُ موظفةٍ من حارتِنا، ويقال إنها زاملت أختي الكبرى في الكـتّاب،ويحفزُني مـا سمعته عنها إلى التفرّجِ عليها حينعودتهامن العملِ،أقفُ عندَ مدخلِ الحارة حتّى أراها وهي تغادرُ سوارسَ.
أرنو إليها وهي تدنو،سافرةَ الوجهِ،مُرهفةَ النظرةِ،سريـعةَ الخطوِ بخلافِ النِّساءِ و البنات في حارتنـا،وتلقي عليَّ نظرةً خاطفةً أو لا تراني على الإطلاق،ثم تمضي داخلَ الحارة و أتمتم مردّداً كالببّغاء:
يا لخسارةِ الرجالِ !






2- رسالة إلى جميلة- محمّد الفيتوري


1-لن تسمع َ الجدرانُ يا جميلة
فالسِّجنُ مثلُ جَبهةِ السَّجَّانْ
من حجرٍ صخرٍ ومن صوَّانْ
وما الّذي تصنعُ راحتانْ؟
نحيلتان. . مستطيلتان
لامرأةٍ صغيرةٍ نحيلة؟
2-أأضربُ الأمثالَ يا جميلة؟
أأملأُ العروقَ بالثّاراتْ؟
أأملأُ الوجوهَ بالوجومْ؟
أأملأ السَّماءَ بالغيوم؟
إذاً هبيني ساعةً من حياةٍ
حياةِ روحٍ داخلَ السّجن
حياتكِ السّاعةَ يا جميلة
في ليلِ زنزانتِك الطَّويلة
3-حين تدورُ ساعةُ الحزنِ
ثلاثَ دوراتٍ فُجائيةْ
وحين لا يَنفذُ للأذنِ
إلا خُطا الجندِ الحديدية
و هي تجوبُ ساحةَ السّجنِ
في رعشةٍ شبهِ جنونية
إذاً هَبيني قوّةَ الوجودْ
قوّةً إنسانيةِ البشرْ
قوّة ألفِ ثائرٍ في القيودْ



3- يقولون- سعاد الصباح


1-يقولون: إنَّ الكتابةَ إثمٌ عظيم
فلا تكتبي
وإنّ الصّلاةَ أمام الحروفِ حرامٌ
فلا تَقربي
وإنّ مِدادَ القصائدِ سمٌّ
فإيّاكِ أن تشربي
وهأنذا
قد شربْتُ كثيراً
فلم أتسمّمْ بحبرِ الدّواةِ على مكتبي
2-يقولون:
إنّ الكتابةَ امتيازُ الرّجال
فلا تنطقي
وإنّ الكتابةَ بحرٌ عميقُ المياه
وهأنذا قد سبحْتُ كثيراً
وقاومْتُ كلَّ البحارِ ولم أغرقِ
3-يقولون: إنّي كسرْتُ بشعري جدارَ الفضيله
وأنّ الرّجالَ هم الشّعراء
وأسأل ُ نفسي
لماذا يقيمون هذا الجدارَ الخرافيَّ
بين الحقولِ وبين الشَّجرْ
وبين الغيومِ وبين المطرْ
وما بين أنثى الغزالِ وأنثى الذّكرْ؟
ومن قالَ: للشعرِ جنسٌ؟
وللنّثرِ جنسٌ
وللفكرِ جنسٌ؟
ومن قالَ إنّ الطّبيعة
ترفضُ صوتَ الطُّيورِ الجميلة؟
4-يقولون: إنّي كسرْتُ رُخامةَ قبري
وهذا صحيحْ
وإنّي ذبحْتُ خَفافيشَ عصري
وهذا صحيحْ
وإنّي اقتلعْتُ جذورَ النّفاقِ بشعري
وحطَّمْتُ عصرَ الصَّفيحْ
فإن جرَّحُوني
فأجملُ ما في الوجودِ غزالٌ جريحْ.















!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shampro.123.st
 
دور المرأة في البناء والتحرير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــام بـــرو :: المنتدى المنوع :: طلاب سوريا 2012-
انتقل الى: